التصنیف: عقلیّات, منطق و معرفة
التاریخ: 4 يوليو, 2015
المشاهدات: 2٬109
الطباعة
إرسل لصدیقك
الکاتب: الدكتور أيمن المصري
ملاحظات:

لو نظرنا إلى أنفسنا من الخارج وقايسناها بما يُحيط بها من الأشياء الموجودة في هذا العالم، لوجدنا أنّنا نشترك معها في كثير من الصفات والخصائص، فنشترك مع الجمادات في الجسم، مع كونها أكثر صلابةً وقوّةً، ونشترك مع النباتات في النمو، مع كونها أسرع نمواً، كما يجمعنا مع سائر الحيوانات الحسّ والشعور، بالإضافة إلى الحركات الإراديّة، مع أنّ أكثرها أقوى منّا في الحسّ وأسرع في الحركة، فما الذي يميّزنا إذاً عنها؟ وما الذي يفضّلنا عليها؟ والحال أنّ الإنسان يدّعي في أنّه سيّد الكائنات، وأشرف المخلوقات في هذا العالم؟

ولو عُدنا وتأملنا في أنفسنا من الداخل، وأخذنا نفكّر أكثر وأكثر فيما يميّزنا عن سائر الكائنات، فسوف نكتشف بأنّ هناك شيئا في داخلنا كان يرافقنا منذ بداية مسيرتنا في البحث عن طريق السعادة وتعيين الهدف في الحياة، وفي البحث عن حقيقة أنفسنا، وحقيقة العالم الذي نعيش فيه، وفي تحليلنا للحوادث التي تدور من حولنا، وفي تحسيننا للأشياء وقبولنا إيّاها وتقبيحنا لأخرى، ورفضنا لها.

وهذا الشيء هو بالطبع وراء إحساساتنا الظاهريّة البسيطة للصور والأشكال والألوان والأنغام، والروائح والطعوم، ووراء إحساساتنا الوجدانيّة وانفعالاتنا الباطنية الجزئيّة من الشعور بالألم والحزن، والشوق والسرور، وأيضاً شيء وراء خيالاتنا المتعلّقة بهذه المحسوسات الظاهرة والباطنة، حيث تتعلّق جميعها بإدراكات جزئية ساذجة وبسيطة، بل هو شيء وراء الزمان والمكان والأجسام الموجودة فيهما، حيث نُدرك بهذا الشيء معانٍ عامةً وكلّيةً مجردةً عن الأجسام وما يُحيط بها من الزمان والمكان، مثل معاني الحرية والعدالة، والعزة والشرف والكرامة، وبه نحلل الأشياء ونصنفها، ونحكم عليها في أنفسها، وفي علاقاتها بالأشياء الأخرى.

وبعبارة أخرى: إنّ هذا الشيء هو الذي به نفكّر لنتعرّف على أنفسنا وعلى الأشياء التي تحيط بنا، وهذا الشيء هو العقل الإنساني الذي به يكون الإنسان إنساناً، وبه يتميز عن سائر الكائنات الأخرى ويتفوق عليها، بل ويسخرها جميعاً لمصالحه وأهدافه المختلفة.

ونعود مرة أخرى فنقول: إن عملية التفكير التي يقودها العقل البشري بجدارة، إنما هي وبكلّ بساطة مجرد حركة ذهنية في المعلومات الحاصلة لدينا، لننتقل بها من المعلوم عندنا إلى المجهول المطلوب لنا، من أجل اكتسابه وتحصيله.

ومن هنا يتضح لنا أننا بالتفكير نكتسب العلم والمعرفة، وبالتفكير يتولد الفكر والرأي والاعتقاد، فالفكر وليد التفكير وحصاده. وبالتالي فإن التفكير الصحيح سينتج فكرا صحيحا وواقعيا.

والتفكير السقيم على العكس من ذلك،فإنه ينتج فكرا خاطئا ومريضا ينعكس بدوره ـ حتما ـ على سلوك الإنسان وممارساته اليومية، ويعين اتجاهه ومصيره في هذه الحياة وما بعدها.

ومن أجل ذلك كلّه كان على العاقل الباحث عن الطريق الصحيح، أن يتريث قليلا في حركته، ويتمهل في مسيره، ليقف بعض الوقت على هذا المحطة المصيرية في حياته، محطة التفكير، التي سينطلق منها لبناء فكره ورؤيته الكونية عن نفسه وعن العالم وعن نمط سلوكه في الحياة، فليتأن قليلا، ولا يعجل، فإن في التأني السلامة وفي العجلة الندامة.

والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه الآن، هل هذه الحركة التفكيرية هي حركة عشوائية بين المعلومات للوصول إلى المطلوب، أم هي كأي ظاهرة طبيعية ـ كحركة الأرض والكواكب في هذا الكون ـ محكومة بقواعد وقوانين طبيعية واقعية صارمة تسير على هديها وتتحرك على أساسها؟

فلو ذهبنا إلى أنها حركة عشوائية غير منضبطة بأي قانون، وأن لكلّ إنسان أن يفكر بالطريقة التي تحلو له، فهذا سوف يؤدي بنا إلى إنكار وجود أي ميزان معرفي موضوعي صحيح يمكن أن نميز به الصواب عن الخطأ في التفكير، وبالتالي عدم إمكان تصويب أو تخطئة أي فكر أو رأي أو نظر، الأمر الذي يؤدي إلى انسداد باب التعليم والتعلم، وتعطيل البحث العلمي، وعبثية أي حوار فكري حول أي موضوع أخلاقي أو اجتماعي أو سياسي، وبالتالي فلا معنى لأن ندافع عن أفكارنا واعتقاداتنا أو نجاهد ونناضل في سبيل قيمنا ومبادئنا، وهذه هي السفسطة المطلقة التي لا يقبلها أي عاقل.

وللأسف الشديد فإن هناك الكثيرممن ينسب نفسه للفكر والثقافة يتبنى وجهة النظر هذه، ويذهب إلى النسبية في التفكير، دون الالتفات إلى ما يستلزم  ذلك من العواقب الوخيمة التي يمكن أن تترتب على ذلك كما بينا.

وأما إن قلنا إن حركة التفكير ـ وإن كانت حركة إرادية ـ إلا أن لها قوانين طبيعية وموازين واقعية، إذا سارت على ضوئها والتزمت بضوابطها وشرائطها، فإنها تسلم من الخطأ وتصيب الواقع كما هو، بعيدا عن الأهواء والميولات النفسانية، والتأثيرات البيئية والضغوط الاجتماعية والمذهبية، وإن خالفتها وقعت في الخطأ وضلت الطريق، وسقطت في مستنقع الحيرة والقلق والاضطراب.

وبناء على هذا القول الثاني ـ وهو الصحيح ـ ينفتح باب التعليم والتعلم، وينضبط البحث العلمي، ويكون هناك معنى للحوار الفكري والنقد البنّاء، ويصبح لدينا معتقدات وأفكار صحيحة وواقعية يمكن أن نتبناها، وقيم ومبادئ أخلاقية واجتماعية وسياسية أصيلة ومُحقة يمكن أن نؤمن بها ونجاهد في سبيلها.

ونحن إذا اعتقدنا بالقول الثاني ـ كما هو مذهب العقلاء ـ فعلينا أن نسعى جاهدين لنكتشف هذه القواعد الطبيعية  الصحيحة لعملية التفكير عند العقل البشري، لكي نسير على هديها لنصل إلى بر الأمان وشاطئ الاطمئنان، فما هي تلك القواعد والقوانين يا ترى؟

كيف نبدأُ مسيرتنا للخروج من محنتنا؟ ص(19)


  1. حمید - الخميس, 9 يوليو 2015 في الساعة 10:33 م

    وفقكم الله تعالي في اقامة الحكومة العقلية