التصنیف: حکمة عملیة, عقلیّات
التاریخ: 5 أغسطس, 2015
المشاهدات: 1٬976
الطباعة
إرسل لصدیقك
الکاتب: محمد ناصر
ملاحظات:

مقدمة أساليب التحكم بالناس

كثيرا ما نسمع أقوالا ونظريات عن أن الناس والأمم يتم التحكم بهم من قبل المتسلطين الذين يسكنون في الغرف المغلقة ولا يعرفهم أحد، وكثيراً أيضا ما تبقى هذه النظريات مجرد قصص لا تقوم على أساس وقائع واضحة تدعمها، ولذلك نسمعها ونستمتع بغموضها وتعقيدها ولكن في النهاية تبقى في إطار الأحاديث المثيرة والمشوقة دون أن يكون لها أي تأثير عملي على تفكيرنا وسلوكنا.

ولكن وفي المقابل هناك العديد من أساليب التحكم بالأفراد والمجتمعات تمارس ليل نار وعلى مرأى ومسمع الكل، دون أن يتنبه كثيرون إليها يشاركون في تدعيمها وتغذيتها من حيث لا يشعرون. ويدلنا على هذه الأساليب أمران:

 الأول: استقراء أحوال البشر الظاهرة عبر التاريخ والحاضر وملاحظة كيفية سلوكهم العام وماهية ما يؤثر بهم ويتأثرون بهز

والثاني: المعرفة بخصائص الطبيعة الإنسانية سواء أنواغ الغايات والحاجات التي تقصدها أو كيفية تأثر أحكامها ومعارفها بما تواجهه أو مدى تأثر سلوكها بما يعرض عليها.

فإذا ما لاحظنا هذين الأمرين معاً سنجد أن الأفراد والمجتمعات كانوا ولا زالوا يتعرضون لأساليب خمسة من التحكم بهم بحيث تجعل منهم منساقين نحو شقائهم بكل سرور ورضا ودون أي وعي بما يحاك ويضمر لهم.

وهذه الأساليب هي:

  1. تفعيل عامل الانتماء
  2. الإغراء
  3. استغلال ردة الفعل
  4. الإلهاء
  5. الإشغال

ومن هنا ولأجل تنبيه الناس وتبصيرهم بما يسوقون أنفسهم ويساقون نحوه، ومن أجل كشف السبيل والطريق نحو الخلاص من ذلك، ومعرفة مراحل الحل، ومقوماته، وموانعه؛ كان لابد أن نجمع هذه الأساليب الخمسة، ونعرضها؛ لتكون عوناً لمن يتأمَّلها، وسبباً لإعادة التفكير في كيفية بناء أحكامنا، ومواقفنا، وقبولنا، ورفضنا، ومنشأً لإعادة تحديد غاياتنا وسلوكنا، ونستطيع بالتالي القيام بمهمة التغيير لمسار حياتنا نحو النجاح والسعادة الحقيقيين.

وبعد أن نتكلم عن هذه الأساليب الخمسة سنقوم بالتعرض إلى المهام الكفيلة بإخراجنا من حيز التأثر بها وامتلاك العاصم الداخلي عن الانخداع بتضليلها.