التصنیف: الأخبار
التاریخ: 25 سبتمبر, 2014
المشاهدات: 2٬137
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

نظم معهد سيد الشهداء (عليه السلام) في أكاديمية الحكمة العقلية يوم أمس الأربعاء 28 ذي القعدة الموافق 24-9-2014، ندوة خاصة بالمبلغين والخطاب تحت عنوان “الخطاب المهدوي الأصيل والخطاب التكفيري”، حضرها جمع من الخطباء وطلاب العلوم الدينية والمثقفين.

وتحدث الباحث سماحة الشيخ محمد الحجي عن أسس ومنطلقات الخطاب المهدوي، مشيراً إلى أن الخطاب المهدوي يعتمد على مرتكزات مهمة منها (انسجام القضية المهدوية مع العقل والحالة العاطفية للقضية والبعد الحضاري وأخيراً المنظومة الحقوقية للخطاب المهدوي).

وبين سماحة الشيخ محمد الحجي أن الخطاب المهدوي يجب أن يكون منسجماً مع العقل الإنساني الخالي من الشبهات والقيود والأوهام، لافتاً إلى أن البعد الحضاري للخطاب المهدوي يعد نقطة جوهرية في تقبل الجماهير له.

وقال سماحته “الخطاب المهدوي يشمل كافة البشرية لأن الإمام المهدي (عج) جاء من أجل انتشال البشرية من الظلم والحيف الذي لحق بها”، موضحاً أن المنظومة الحقوقية التي يأتي بها الإمام هدفها تحقيق العدالة الإنسانية وهي من أهم ركائز المشروع المهدوي.

علاوة على ما قدمه الباحث الشيخ محمد الحجي، تطرق الباحث الشيخ الدكتور فلاح العابدي إلى الخصائص التي ينبغي أن يتمتع بها الخطاب المهدوي الممهد لظهور الإمام (عج) ودولته.

وقال الشيخ العابدي أن “الوسطية تمثل أحد الأركان المهمة في الخطاب المهدوي التي ينبغي على الخطيب والمبلغ أن يراعيها من خلال مخاطبة العقل البشري وفق القواعد التي يسلم بها الإنسان من أجل أن يبتعد الإنسان عن الأوهام”.

وشدد العابدي في معرض كلمته على ضرورة أن يكون الخطاب المهدوي شاملاً وملائما لجوانب الإنسان ببعدها الروحي والسلوكي والسياسي والوجداني، مؤكداً على ضرورة التركيز على أن الخطاب المهدوي هدفه تحقيق العدالة ومحاربة الظلم وإبعاد الظالمين وهي أساس العدالة.

وأضاف الباحث الشيخ الدكتور فلاح العابدي أن “الخطاب المهدوي الشامل ستكون له آثاره على نهضة النخب والجماهير من أجل إحقاق الحق وإبعاد الظالمين”.



займ на картукредит онлайн