قسم البحوث يقيم ندوة عن "العواقب الوخيمة للمدرسة الأخبارية على الدين والمجتمع" | أكاديمية الحكمة العقلية
التصنیف: الأخبار
التاریخ: 15 مارس, 2014
المشاهدات: 2٬445
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

أقام قسم البحوث في أكاديمية الحكمة العقلية الخميس 11 جماي الأول 1435، ندوته العلمية السابعة تحت عنوان “العواقب الوخيمة للمدرسة الأخبارية على الدين والمجتمع”.

وبين الأستاذ والباحث في الحوزة العلمية الشيخ ياسر قطيش في بداية الندوة أن إقامة مثل هذه الندوات ليس بصدد النزاع بين الأخباريين والأصوليين وإنما الهدف منها البحث عن التكامل المعرفي وفق معايير علمية.

وأشار إلى التأثير السلبي للتيار الأخباري على الثقافية الإسلامية، وقال إن المدرسة الأخبارية تبنت الكثير من الآراء التي خالفت المدرسة الأصولية وبالتالي أن الفجوة الكبيرة بينهم هي بسبب إقصاء الأخباريين للمنهج العقلي.

وفي المحور الثاني، تحدث الشيخ ياسر قطيش عن تهديد التيار الأخباري للأمن الاجتماعي والتعايش السلمي، وقال إن إقصاء المنهج العقلي من قبل المدرسة الأخبارية سبب الكثير من المشاكل على الساحة المعرفية عقدياً وفقهيا، مستعرضاً السلبيات التي أثرت على المستويين الثقافي والتعايش السلمي.

ولفت إلى أن إقصاء القرآن الكريم وحجية العقل “وهما مصدران أساسيان لثقافة الإنسان” فتح الباب أمام الانحراف الفكري بعد فقدان الرقيب على الفرد والمجتمع، مشدداً على أن حجبهما للقرآن الكريم والعقل ساهم في انعدم الأمن الفكري والسلوكي.

من جهة أخرى، تحدث رئيس أكاديمية الحكمة العقلية الشيخ الدكتور أيمن المصري عن المحور الثالث والذي تطرق فيه إلى التأثير السلبي للاتجاه الأخباري على العقيدة الإسلامية.

وقال الشيخ أيمن المصري أن الحديث عن المدرسة الأخبارية ليس من جهة فقهية بل من زاوية اتخاذ المنهج النصي الأخباري في بناء الرؤية الكونية وتكوين العقيدة، والذي يُعدّ مخالفاً لطريقة القرآن وأهل البيت (عليهم السلام) الذين أكدوا على أهمية العقل في ذلك. وأشار الشيخ ايمن المصري في المحور الرابع إلى محاربة الاتجاه الأخباري للمنهج العقلي.



займ на картукредит онлайн