التصنیف: الأخبار
التاریخ: 9 يناير, 2014
المشاهدات: 2٬261
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

نظم قسم البحوث في أكاديمية الحكمة العقلية مساء الأربعاء المصادف 8/1/2014 ندوته السادسة تحت عنوان “إشكالات المدرسة الإخبارية على المنهج العقلي في الميزان”، حضرها حشد من طلاب الحوزة العلمية والشخصيات الأكاديمية من جاليات متعددة.

وأشار سماحة الشيخ خالد الغفوري الأستاذ والباحث في الحوزة العلمية في كلمة خلال الندوة، إلى أن السجال بين الاتجاه الأخباري والأصولي سجال طويل برز على الساحة في القرن الحادي عشر وإن كانت جذوره الكامنة ترجع إلى الوراء.

وأوضح الشيخ خالد الغفوري أن بعض أصحاب الاتجاه الاخباري كان متستراً بالإصول ـ إصول الفقه ـ ظاهراً لكنه بحسب الواقع لم يكن بعيداً عن النزعة الأخبارية.

ولفت إلى أن الغريب الطارئ على الاتجاه الاخباري في القرن الحادي عشر هو الفوضى والغبار الذي أثاره الشيخ محمد أمين الأسترآبادي، مضيفاً أن الاستبرآبادي نظر لهذا الاتجاه ووضع له أسس منهجية وأعطاه شرعية وبعداً منهجياً وفنياً فراح يشكك في أصل القيمة المعرفية للدليل العقلي بصورة عامة لا في حدود الشرعيات.

وبين ان الاسترابادي جعل الدليل الحسي هو المؤدي إلى اليقين، مؤكداً أنه حاول هدم القيمة المعرفية للدليل العقلي، كما إنه إنحدار في منحدر تعطيل العقل وحده في دائرة ضيقة.

من جانبه، بين رئيس الأكاديمية الشيخ الدكتور ايمن المصري أن الاتجاه الاخباري له ثلاثة أقسام (الاتجاه الاخباري في الأصول “العقائد” والفروع معا، أو اخبارياَ في الفروع دون الإصول، او أخبارياً في الإصول دون الفروع).

ووصف رئيس الاكاديمية التيار الاخباري الذي لا يؤمن بدور العقل لا في الإصول والفروع بـ”المتطرف”، مضيفاً أن هذا الاتجاه في معسكر أبناء العامة يترأسه أبو حنيفة والشافعي ومالك وأحمد ابن حنبل ورافع رأيته ابن تيمية الحراني وهو الأب الروحي للاتجاه السلفي المتشدد، أما في اتباع الخاصة (الشيعة) يمثله الشيخ محمد أمين الأسترآبادي.

وقال الشيخ ايمن المصري “أما الإتجاه الثاني (اخبارياَ في الفروع دون الإصول) فهذا الاتجاه يمثله الشيخ الكاشاني الذي يؤمن دور العقل فقط في بناء العقل أي أصول الدين ولا دور له في الفروع”، مبيناً أن الكثير من الاخبار في هذا الزمن كانوا يؤمنون بهذا الاتجاه”.

وأبدى رئيس الأكاديمية استغرابه من المؤمنين بالمنهج الثالث للاتجاه الاخباري (أخبارياً في الإصول دون الفروع) وهو الأكثر شيوعاً في عصرنا الراهن وهو ما يسمى بالاتجاه التفكيكي، وكل علمائه من الإصوليين.

واستعرض الشيخ ايمن المصري الإشكالات التي طرحها الاتجاه الاخباري على العقل وأجاب عليها. وتخلل الندوة مداخلات وآراء وأسئلة من الحضور، من جانبه رد المحاضران الشيخ خالد الغفوري والشيخ ايمن المصري على الأسئلة، وقد شكلت الندوة مساحة تفاعلية.