التصنیف: الأخبار
التاریخ: 26 نوفمبر, 2013
المشاهدات: 1٬237
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

وصف رئيس جامعة المثنى الاستاذ الدكتور حسن عودة الغانمي، مشروع أكاديمية الحكمة العقلية بـ”الرائد”، مشدداً على ضرورة استيعاب الطاقات العلمية في هذا المجال.

وقال الغانمي خلال لقائه رئيس أكاديمية الحكمة العقلية الاستاذ الدكتور ايمن المصري مساء أمس الجمعة في مقر الأكاديمية، إن جامعة المثنى مستعدة لتقديم أي مساعدة في تحقيق مشروع الأكاديمية الحضاري.

وأشار الغانمي إلى أن مجتمعاتنا تعاني اليوم من غياب الهوية الوطنية والثقافية بسبب غياب الفكر السليم الذي يساهم في حياة مستقرة لجميع البشرية.

من جانبه، شدد الاستاذ الدكتور محمد فليح الجبوري عميد كلية التربية في جامعة المثنى، على ضرورة أن يطلع قسم الإعلام في الأكاديمية بدوره في نشر العلوم المعرفية ومواجهة الثقافة الوافدة الى مجتمعاتنا العربية والإسلامية.

بدوره أيضاً، استعرض رئيس الأكاديمية سماحة الشيخ الدكتور ايمن المصري مع وفد جامعة المثنى نشاط ومهام الأقسام في المؤسسة، مبيناً أن مشروع الأكاديمية حضاري ويخاطب العقل.

وقال الشيخ الدكتور ايمن المصري “ان الواقع الثقافي والفكري في العالم العربي والإسلامي بسبب سيطرة الاتجاه الحسي الذي أدى إلى بروز مشاكل سياسية واجتماعية وثقافية في بلداننا”.

وأضاف سماحته “لقد شخصنا الأزمة التي تمر بها أمتنا وشخصنا الحل المناسب لهذه المعضلة وعلينا التكاتف لنشر الفكر السليم الذي يمثل الاعتدال”، مبيناً “إن مشروع أكاديمية الحكمة العقلية هو الاعتدال والوسطية”.

ولفت رئيس الأكاديمية إلى أن تحقيق هذا المشروع يحتاج إلى أمرين “أولهما هو المشروع الحضاري البديل عن بقية التيارات الفكرية وهذا ما هو موجود لدينا” والثاني “وجود كوادر ونخب مثقفة من جميع شرائع المجتمع تساهم في نشر هذا الفكر وتعمل على توعية الأمة من مخاطر بقية الاتجاهات الأخرى”.

كما حذر الشيخ الدكتور ايمن المصري من التبعية الثقافية للغرب، مؤكداً أن “هذه التبعية الثقافية أدت إلى التبعية السياسية والاقتصادية والأمنية بل السيطرة التامة على مقدرات وطاقات الأمة”.