رئيس الأكاديمية: مشروعنا هو لبناء مجتمع إنساني | أكاديمية الحكمة العقلية
التصنیف: الأخبار
التاریخ: 9 مارس, 2014
المشاهدات: 1٬904
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

قال رئيس أكاديمية الحكمة العقلية الشيخ الدكتور أيمن المصري أن المشروع الذي تحمله الأكاديمية هو “مشروع فكري حضاري إنساني يهدف إلى تحكيم العقل الفطري البرهاني في جميع مجالات حياتنا الفردية والاجتماعية”، مؤكداً أن الهدف من مشروعنا هو بناء مجتمع إلهي إنساني متحضر.

وأضاف الشيخ أيمن المصري في حوار مع وكالة الأنباء القرآنية “إيكنا”، أن تحكيم العقل الفطري البرهاني هو السبيل إلى إقامة مجتمع إلهي إنساني متحضر يقوم على أساس القيم والمبادئ الإلهية والإنسانية وتسوده روح العدالة الاجتماعية والتعايش السلمي، وذلك عن طريق تقنين الفكر والتفكير البشري انطلاقا من مبادي فطرية موضوعية مشتركة بين جميع الناس، وهي المبادئ العقلية البديهية”.

وفي معرض إجابته عن أسباب انتشار ظاهرة التطرف والتعصب في عالمنا العربي والإسلامي، بين رئيس الأكاديمية أن “أهم الأسباب هي اللاعقلانية في الاعتقاد والتفكير، والإسلام الأصيل هو المبني على اساس المنهج العقلي”، مشيراً إلى أن التدين غير العقلاني عدمه خير من وجوده، وقال “لأن مآله إلى التعصب والتطرف الذي قد يؤدي إلى الإرهاب والتكفير والقتل”.

وفي حديثه عن دور بعض المؤسسات الدينية في تغذية منهج التطرف والابتعاد عن العقلانية، قال الشيخ أيمن المصري “بطبيعة الحال فإن عامة الناس تابعون لكبرائهم، فإذا كان هناك ثلة من علماء الدين أنفسهم – المعول عليهم في الإرشاد والإصلاح – متعصبون ومتناحرون مع غيرهم من العلماء، وليس لديهم أدنى وعي سياسي أو اجتماعي في معرفة مقاصد الشريعة الكلية والمصالح العليا للمجتمع، فماذا نتوقع من أتباعهم من عامة الناس. وها نحن نرى كيف تصدر من هؤلاء الفتاوى الجاهلية، والسلوكيات الطائفية التي تشتت شمل الأمة الواحدة، بحيث أصبحوا عن علم أو جهل أداة طيّعة في أيدي قوة الشر العالمي، يسخرونهم في تحقيق مصالحهم غير المشروعة في المنطقة العربية والإسلامية”.

ودعا رئيس الأكايمية النخب العلمائية والأكاديمية الحرة إلى توضيح معالم الدين الصحيح ومقاصده للناس اعتماداً على المنهج العقلي الإنساني، مؤكداً أن المنهج العقلي الإنساني يجمع ولا يفرق.

كما طالب الشيخ أيمن المصري بضرورة تدعي تلك النخب العلمائية والأكاديمية إلى فضح مؤامرات الأعداء، وعملائهم الذين يتربصون بالأمة ويسعون لتفتيتها وشرذمتها؛ لإضعافها، وبالتالي السيطرة على مقدراتها، ونهب ثرواتها الطبيعية.



займ на картукредит онлайн