الدكتور أيمن المصري يدعو جامعة المصطفى العالمية لتهيئة أخصائيين في العلوم العقلية | أكاديمية الحكمة العقلية
التصنیف: الأخبار
التاریخ: 26 نوفمبر, 2013
المشاهدات: 763
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

دعا رئيس أكاديمية الحكمة العقلية الدكتور أيمن المصري إلى ضرورة إعداد دورات تعليمية لإعداد كوادر خاصة في مجال العلوم العقلية.

وقال سماحته خلال تجمع لفضلاء وأساتذة الحوزة العربية في جامعة المصطفى العالمية ” أن جامعة المصطفى العالمية هي المنارة التي أخذت على عاتقها نشر المعالم الإسلامية وتربية الكوادر العلمية والرسالية التي تحمل مشعل التغيير الفكري والثقافي في جميع أنحاء العالم”.

وأشار رئيس أكاديمية الحكمة العقلية إلى أن جامعة المصطفى العالمية تقف على رأس جميع المراكز العلمية في العالم في حملها للرسالة المحمدية الأصيلة للإنسانية. مؤكداً على أهمية هذه المهمة التي أخذتها على عاتقها .

وأثنى سماحته على جامعة المصطفى العالمية وما تكبدته في سبيل تحقيق هدفها الذي تسمو إليه.

وطرح سماحة الدكتور ايمن المصري بعض الأمور التي من شأنها أن تأخذ بيد الجامعة إلى مرحلة السمو في مشروعها الحضاري.

وبين سماحته أن هذا المشروع متقوم بثلاثة محاور:

المحور الأول: انتخاب الطلاب، حيث تقوم باختيار الطلاب النخبة ، وأضاف: على الجامعة الاهتمام بالكيف فإنه أهم بكثير من الكم.

والمرحلة الثانية: إعداد البرنامج التعليمي لتربية هذه الكوادر الرسالية في المستقبل، وضرورة الحفاظ على أصالة المناهج الدراسية مع مواكبة التطور الحديث.

وفي المرحلة الثالثة: رعاية ومتابعة هؤلاء الأفراد الذين تخرجوا من هذه الجامعة بعد عودتهم إلى بلادهم.

وهذه المفاصل الثلاثة المترابطة فيها المقومات الأساسية لهذا المشروع الحضاري التي تتبناه الجامعة.

ورأى سماحته “إن أي خلل في أحد هذه المفاصل يؤدي إلى الخلل في هذا المشروع الحضاري الذي تتبناه”. مؤكداً على ضرورة المتابعة لخريجي الجامعة.

وأشار إلى مسألة مهمة تكاد تخلو منها الساحة الإسلامية والحوزة العلمية ألا وهي مسألة تدريس العلوم العقلية، حيث أن هذا يوجبه العقل والشرع وما يؤكد عليه آية الله السيد الخامنائي مراراً وتكراراً.

مؤكدا على أن العلوم العقلية هي الأساس المبين للإسلام الأصيل.

وقال سماحته: “ينبغي أن يهتم أيضا بتدريس هذه العلوم تحت يد متخصصين بهذا المجال وضمن برنامج منظم مرتب بحيث يؤدي إلى ظهور ثماره”.

وأوضح الدكتور المصري إن أهمية العلوم العقلية لا تكاد تخفى فإنها من جهة تحصّن الطالب من الانحرافات والشبهات العقلية الواهية، ومواجهة الغزو الثقافي المادي الغربي والذي يستهدف جميع المباني المعرفية.

مشيرا إلى أهمية هذه الخطوة ويجب أن توضع ضمن برنامج مدروس للجامعة.

وأضاف سماحته “أن هناك إستراتيجية تتضمن عمل دورات تدريسية لتهيئة مدرسين مختصين بتدريس العلوم العقلية.



займ на картукредит онлайн