الدكتور أيمن المصري: ما تمر به الأمة الإسلامية بسبب الأنظمة الظالمة | أكاديمية الحكمة العقلية
التصنیف: الأخبار
التاریخ: 26 نوفمبر, 2013
المشاهدات: 1٬044
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

قال رئيس الأكاديمية الحكمة العقلية، الشيخ الدكتور ايمن المصري، أن المقصود بالولاية في القرآن الكريم هي “الولاية والإمامة”، مبيناً أنها عبارة عن القيادة السياسية والمرجعية الدينية الإلهية. وهي حقيقة الإمامة بإسلوب عصري بعيداً عن التعقيدات.

وأشار إلى أن المسلمين اتفقوا عن أن النبي الأكرم “كان إماماً بهذا المعنى وقائداً سياسياً ومرجع دينياً”، مضيفاً أن “كل المسلمين شيعة محمديين”، لافتاً إلى أن تعدد المذاهب وتشتتها بسبب وصول زعامة الأمة الإسلامية لغير أهلها.

وقال أن تولي الجاهل والظالم لقيادة الأمة ومرجعيتها خلاف الفطرة وأنها سببت مشاكل وفتن عديدة للأمة الإسلامية.

وأوضح سماحته أن الحاكمية في العصر الحاضر هي للفقيه العالم العادل وهي قضية عقلية لا تحتاج إلى نص شرعي، مبيناً أن “أدلة ولاية الفقية هي نفسها أدلة النبوة والإمامة واللطف والعدالة الإلهييتين”.

وأشار الشيخ المصري إلى أن ما يعاني المسلمين منه اليوم هو بسبب الحكومات الظالمة، مشدداً على أن “واقع الحال هو إذا صلح الحاكم صلح المجتمع”.



займ на картукредит онлайн