التصنیف: الأخبار
التاریخ: 26 نوفمبر, 2013
المشاهدات: 1٬109
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

اختتمت اليوم الثلاثاء الدورة التعليمية الخامسة في أكاديمية الحكمة العقلية والتي بدأت من 1/11/ 2011 وحتى 22/11/2011. وقد تضمنت الدورة دروسا في المنطق والمعرفة العقلية.

وبدأ الحفل بتلاوة عطرة من كتاب الله الكريم بصوت القارئ باقر محمد الوائلي، ثم ألقى سماحة الشيخ الدكتور ايمن المصري رئيس أكاديمية الحكمة العقلية كلمة، أكد خلالها أن الدورة التعليمية تهدف إلى نشر الثقافة والوعي بغية النهوض بالأمة والمجتمع على المستوى الفكري.

وخاطب رئيس أكاديمية الحكمة العقلية المشاركين في الدورة قائلاً: أن نهوض الشعب يتوقف على خبرة أمثالكم. مضيفاً أن معركتنا مع الغرب هي معركة ثقافية.

وبين الدكتور أيمن المصري “أن الاستهداف المستمر للعراق هو نتيجة امتلاكه لسلاح المعرفة”. مشيراً إلى أن العراق يمثل”البوابة الشرقية للأمة العربية”.

وأكد رئيس الأكاديمية “أن استهداف العقل يمثل تسلطاً للقوى الحيوانية”. مضيفاً أن غياب المنهج العقلي يجعل الإنسان بدون هوية ويمكن لأي كان التحكم به”.

وقال الشيخ أيمن المصري أن استهداف العقل لا ينحصر بالثقافة فقط بل عن طريق سلب المعرفة النظرية والعملية. موضحاً أن الإنسان الحسي يتبع الغرب من حيث لا يدري.

وأشار الدكتور أيمن المصري أمام طلبة الدورة الخامسة من محافظة الناصرية جنوب العراق، أن الإنسان الحسي لا يمكن الاعتماد عليه في عملية التغيير الثقافي.

وختم الدكتور المصري كملته قائلاً: “أن العمل الإصلاحي قوامه إصلاح النفس ثم المجتمع”.

بدوره ألقى الطالب عبد علي ممثلاً عن طلاب الدورة الخامسة، كلمة عبر فيها عن شكره للقائمين على الأكاديمية. ومشيراً إلى أهمية المشروع الإنساني الذي تحمله الأكاديمية.

وقال عبد علي ” نشعر بأهمية المشروع الإنسان الذي تبنته الأكاديمية في إنتاج مبدأ مخاطبة الإنسان بما هو بعيداً عن الخصوصيات المقيدة والاحتكام إلى العقل الذي شرفه الله تعالى به عن بقية المخلوقات.

وأضاف أن الفطرة الإنسانية التي تمثل العامل المشترك بين أفراد الإنسان له الأثر الكبير في عملية استقبال المنهج الصحيح بعد خلو العقل عن المؤثرات التي لا تمت للواقع بصلة.

وأكد الطالب عبد علي على أهمية نشر الفكر العقلاني بين المجتمعات الإسلامية. مشيراً إلى أن ذلك سيساهم في محاربة الأفكار الضالة التي سببت في انحراف الكثير من الشباب. وفي نهاية حفل الاختتام تم توزيع الشهادات على الخريجين.