التصنیف: الأخبار
التاریخ: 26 نوفمبر, 2013
المشاهدات: 1٬557
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: السید محمود الهاشمي

نظمت مؤسسة أكاديمية الحكمة العقلية مساء أمس الاثنين ندوة علمية عن دور الجامعات العراقية في مواجهة التحديات الثقافية بمشاركة رئيس جامعة المثنى الدكتور حسن عودة الغانمي، وعميد كلية التربية في الجامعة الدكتور محمد فليح الجبوري، ومعاون رئيس جامعة المصطفى حجة الإسلام والمسلمين الشيخ مهدوي مهر، بالإضافة إلى عدد من طلبة العلوم الدينية في مدينة قم المقدسة.

وتناولت الندوة التي أدارها الاستاذ جواد أمين عددا من المحاضرات الأكاديمية عن دور الجامعات العراقية في عصر التحديات بوصفها الأم التي تربي وتنشأ الأجيال، وقد تحدث في بداية الندوة، رئيس جامعة المثنى الاستاذ الدكتور حسن عودة الغانمي، عن الدور الذي يمكن أن تلعبة الجامعات العراقية لتحقيق النهضة الثقافية، شارحاً التحديات التي واجهتها الجامعات العراقية منذ الثمانيات وحتى الوقت الراهن.

وفي المحاضرة الثانية، تحدث رئيس أكاديمية الحكمة العقلية الشيخ الدكتور أيمن المصري عن ضرورة تقنيين الفكر البشري ودوره في تحقيق المجتمع الحضاري، لافتاً إلى أن غياب الفكر السليم أدى بالمجتمعات العربية والإسلامية إلى التبعية الثقافية للغرب.

فيما تطرق في المحاضرة الثالثة، عميد كلية التربية في جامعة المثنى الاستاذ الدكتور محمد فليح الجبوري، إلى دور الغزو الثقافي في إضعاف اللغة العربية وإنعكاسه السلبي على التربية الإسلامية. مشيراً إلى أن العولمة هي التي أدت إلى ضياع الهوية العربية والإسلامية.

عضو الهيئة العلمية في أكاديمية الحكمة العقلية، الاستاذ الشيخ عدنان الحسيني، تحدث في المحاضرة الرابعة عن ضرورة “تدريس المنطق”، حيث بين أن المنطق كما عرفه أهل الاختصاص بأنه آلة للتفكير، تعصم الفرد من الوقوع في الخطأ، مبيناً أنه ومن هذا المنطلق فقد بات أمر تدريسه اليوم ضرورة لا غنى عنها.

وفي المحاضرة الخامسة، تناول عضو الهيئة العلمية في أكاديمية الحكمة العقلية، الاستاذ السيد عمار اليوسف موضوع عقلنة العلوم. وفيما شرح في المحاضرة السادسة، عضو الهيئة العلمية في أكاديمية الحكمة العقلية، الاستاذ الشيخ فلاح العابدي موضوع “كيفية تدريس الفلسفة”.

وفي ختام الندوة، شرح معاون رئيس جامعة المصطفى العالمية سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ مهدوي مهر مخاطر الغزو الثقافي على المجتمعات العربية والإسلامية، مشيراً في الوقت نفسه إلى ضرورة أن تتظافر جهود الحوزة العلمية والجامعات والمعاهد العلمية في التصدي لتلك الهجمة، كما حذر سماحته من العولمة التي أدت إلى إيجاد مشاكل في التعليم وحياة أبنائنا خلال مراحل التدريس الأكاديمية.