الأكاديمية تختم دورة فكرية لرجال الدين وتؤكد على دورهم في نشر العلم والمعرفة | أكاديمية الحكمة العقلية
التصنیف: الأخبار
التاریخ: 28 أغسطس, 2016
المشاهدات: 778
الطباعة
إرسل لصدیقك
بقلم: ahmad

أختتمت مؤسسة أكاديمية الحكمة العقلية، مساء الأربعاء (24 آب/أغسطس 2016)، دورة الإمام محمد الباقر عليه السلام للعلوم العقلية والمعرفية التي أقامتها لنخبة من رجال الدين في حوزة النجف الأشرف بالعراق، مؤكدة على أهمية “دور رجال الدين في بناء الإنسان المؤمن المتسلح بالعلم والمعرفة”.

ورحب مدير الأكاديمية الشيخ الدكتور عدنان الحسيني في بداية حفل الاختتام برجال الدين والاساتذة الفضلاء في الدورة التعليمية في مجال العلوم العقلية، مثمنًا جهدهم واهتمامهم المعرفي.

وأثنى الشيخ الحسيني على جهود رجال الحوزة العلمية الذين يتواجدون في ساحات الجهاد ضد خوارج العصر المتمثلة بتنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن “تواجد الإخوان من رجال الدين المتسلحين بالمعرفة والفكر ساهم رفع معنويات الشباب المجاهدين المتواجدين في مختلف قواطع العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي”.

وفي سياق متصل، ألقى رئيس أكاديمية الحكمة واستاذ الفلسفة الشيخ الدكتور أيمن المصري، كلمة في حفل الاختتام، فيما شدد على أن الأكاديمية أصبحت كلية تابعة لجامعة المصطفى العالمية نتيجة الإحساس بمشروع الأكاديمية الذي تحمله لنشره في المجتمعات العربية والإسلامية لموجهة الغزو الثقافي.

وقال الشيخ المصري إن “الأكاديمية تحمل مشروعاً فكرياً حضارياً يكون مقدمة لإحياء الفكر الإسلامي الأصيل الذي عملت جهات غربية وبالتعاون مع جهات داخلية إلى تشويهه”، منوهاً إلى أن “الأكاديمية شخصت المرض الذي تعاني منه المجتمعات الذي يعود إلى أن جميع المشاكل التي نعيشها اليوم سياسية واجتماعية وأمنية وفكرية يعود سببها إلى غياب منطق العقل واعتماد منطق القوة”.

وأضاف رئيس الأكاديمية “نعتقد أن علاج هذه المشكلة والمرض بشكل جذري يحتاج إلى إحياء العقل الذي بدوره يكون إحياء للإنسانية لأن المخاطب هو الإنسان”، داعياً إلى ضرورة تغيير المناهج الدراسية في المدارس الأكاديمية والجامعات، واصفاً “هذه المناهج بالفاسدة لأنها تعتمد على المنهج المادي الذي يلغي القيم الإنسانية والفطرية والأخلاقية لدى المجتمعات”.

ونوه الشيخ الدكتور أيمن المصري إلى أن من ضمن السياسات التي تعتمدها أكاديمية الحكمة العقلية هي “بناء الكوادر الرسالية التي تتولى مسؤولية حمل الفكر الإنساني لردع ومواجهة الغزو الثقافي الذي تشنه مراكز أبحاث ومؤسسات تعمل على طمس ومسخ الهويـة الإسـلامية الربانية لهذه الأمـة ونشر الإسلام المنحرف”.

وتحدث الشيخ أيمن المصري خلال كملته إلى دور علماء الدين في تفعيل منهجية الإصلاح الفكري، مؤكداً أنه “لرجال الدين دور كبير في التصدي سريعا لقوى الضلام والضلال التي تسعى لنشر التخلف داخل المجتمعات من خلال تغييب العقل وإغلاقه ليفتح الطريق أمامهم للهيمنة وفرض سيطرتهم على عقولنا ومقدراتنا، وهذ أكبر نكبة ابتلي بها المسلمون في العصر الراهن”.

بدورهم، أشاد رجال الدين المشاركون بتنظيم الدورة والتي تضمنت أسلوب جديد في التعامل مع مواضيع مختلفة تضمنها الدورة العقلية التي أقامتها الأكاديمية، مطالبين القائمين على الأكاديمية بضرورة مواصلة إقامة الدورات والملتقيات الفكرية التي تساعد رجال الدين وأصحاب الفكر علي أداء دوره علي الوجه المطلوب، وتمكينه من القدرة على مواجهة التحديات الفكرية والثقافية التي تواجه المجتمعات العربية والإسلامية وخصوصا في العراق.



займ на картукредит онлайн